بلوغ المرام من أدلة الاحكام

shape image

بلوغ المرام من أدلة الاحكام

 بلوغ المرام من أدلة الاحكام








بسم الله الرحمن الرحيم

لقد اشتَملَ كتابُ "بلوغ المرام من أدلة الأحكام"؛ للإمام الحافظ أبي الفضل أحمد بن عليِّ بن محمد الكناني الشافعي، المعروف بابن حجرٍ العسقلاني، المتوفَّى سنة (852 هـ) على أصولِ الأدلَّة الحديثيَّة للأحكام الشرعيَّة؛ فقد حرَّرَه ابنُ حجرٍ- رحمه الله- تحريرًا بالغًا؛ ليكون بدايةً للطريق للطالب المبتدئ، واستزادةً لِمَن وصَل في هذا العِلم إلى أعْلى الدرجات.

ويتَّضح ذلك ممَّا قاله ابنُ حجرٍ نفسُه في مقدمة كتابه، حيث قال: "أمَّا بعدُ، فهذا مختصَرٌ يشتمِل على أصولِ الأدلَّة الحديثيَّة للأحكام، حرَّرتُه تحريرًا بالغًا؛ ليصيرَ مَن يحفَظُه مِن بيْن أقرانه نابِغًا، ويَستعين به الطالِبُ المبتدِي، ولا يَستغني عنه الراغبُ المنتهي".

ومن هنا جاءتْ أهميَّة الكتاب، فهو يُعَدُّ مِن أهم كتب الأحكام، بل يصل إلى درجةِ النفائس.

وقد اتَّبَع ابن حجرٍ- رحمه الله- في ترتيبه لكتابه طريقةَ الفُقَهاء في ترتيبهم لكُتُب الفِقه؛ حيث بدأ كتابَه كعادة المتقدِّمين بالطهارة، ثم الصلاة، ثم الجنائز، ثم الزكاة، ثم الصيام، ثم الحج، ثم البيوع، ثم النكاح، ثم الجنايات، ثم الحدود، ثم الجهاد، ثم الأطعمة، وجعَل آخِرَه بابًا جامعًا سمَّاه: الجامِع في الآداب، حيث ضمَّنه نُخبةً طيِّبة مِنَ الأحاديث في الأخلاق والسلوك، والذِّكر والدعاء.

وقد اهتَمَّ ابنُ حجرٍ بتوضيح درجةِ الحديث من حيثُ الصحةُ والضعْف، وكثيرًا ما كان يُصدِّر الباب الذي يتناوَله بما في الصحيحين أو أحدهما، وإذا كان للحديثِ مُتابعاتٌ أو شواهِدُ أشارَ إليها.

وقدِ اشتَملَ الكتاب على "1568" حديثًا، وهو عددٌ كبير أعْطَى الكتاب ثقلاً من حيثُ الأهميَّة، وربَّما كان السببُ في زيادة عددِ الأحاديث في هذا الكتاب هو أنَّ ابن حجرٍ كان يُورِد كلَّ ما في الباب الذي يَتناوَله من أحاديثَ، مع بيانِ الضعيف، وهذا على عكسِ كتاب "الإلمام"؛ لابن دقيق، حيث اشترَط مؤلِّفه ألاَّ يورد إلا ما صَحَّ.

وكان الشيخ الألباني يمدَح الكتاب ويُوصِي به الطلَبَة، ويقول - رحمه الله -: "مِن أحسن الكُتب المصنَّفة في أدلَّة الأحكام كتابُ الحافظ ابن حجرٍ "بلوغ المرام"، وقد أشار مؤلِّفه إلى الأحاديث صِحَّةً وضعفًا....

ونظَرًا لأهميَّة الكتاب الكبيرة، فقد اهتَمَّ به العلماءُ مِن قديم الزمان بالحفظ والشَّرْح، وقد طُبِع عدَّة طبعات.

فنرجوا من طلاب العلم اتصال بنا عن اي خطأ او نقصان في الكتابة او الصوت , فجزاكم الله خيرا

Post a Comment

Powered by Blogger.

Collections

APPS
© Copyright 2022 Zirek Net

Form WhatsApp

This order requires the WhatsApp application.

Order now